شريطالإعلانات ||

اكتب هنــــــــا ما تريــــد
اهلا وسهلا

تل أبيب تهرب ٢١ إسرائيلياً من تونس فى عملية سرية بمساعدة دولة ثالثة

شاطر
avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى
مدير المنتدى

الجنس : ذكر

الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 456

نقاط : 301158

السٌّمعَة : 1

تاريخ التسجيل : 06/11/2010

العمر : 8
الموقع : http://egy1.forumarabia.com

العمل/الترفيهمدرس

18012011

تل أبيب تهرب ٢١ إسرائيلياً من تونس فى عملية سرية بمساعدة دولة ثالثة

مُساهمة من طرف مدير المنتدى

تل أبيب تهرب ٢١ إسرائيلياً من تونس فى عملية سرية بمساعدة
دولة ثالثة


كتب
أيمن حسونة
١٧/ ١/ ٢٠١١









أفراد الشرطة أثناء ملاحقة بعض المخربين بالعاصمة التونسية
«أ.ب.أ»

أعادت إسرائيل، الليلة قبل الماضية، ٢١ إسرائيليا من تونس خلال عملية سرية
أجرتها دون الكشف عن تفاصيلها وذلك وسط قلق وخوف يسيطران على تل أبيب من انقطاع
العلاقات مع تونس وصعود الإسلاميين للحكم بعد خلع الرئيس زين العابدين بن على من
الحكم. وذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة، أمس، أن الخارجية الإسرائيلية أعادت ٢١
إسرائيليا فى عملية سرية من تونس دون أن تذكر تفاصيل حول هوية هؤلاء أو سبب وجودهم
فى تونس. وقالت مصادر إسرائيلية للمحطة التليفزيونية إن هذه العملية تمت عن طريق
جزيرة جربة وبمساعدة دولة ثالثة لم تفصح عن اسمها.
جاء ذلك فيما أعرب مسؤولون إسرائيليون رسميون عن خشيتهم من أن تؤدى ثورة الشعب
التونسى إلى انقطاع العلاقات السرية الوطيدة التى سادت بين إسرائيل والنظام التونسى
السابق، وفق ما ذكرته إذاعة الجيش الإسرائيلى.
وقال سيلفان شالوم، نائب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهو تونسى الأصل، فى
حديث إذاعى نقله موقع «عرب ٤٨» إنه يخشى أن تؤدى الثورة إلى اقتراب تونس من جهات
وصفها بـ«المتطرفة» فى العالم العربى.
وأضاف: «الأسرة الدولية فضلت غض الطرف عن انتهاكات حقوق الإنسان فى عهد بن على
من أجل تقريب تونس إلى العالم الغربى، وأعرب عن خشيته من التطورات فى المستقبل، ومن
عودة الناشطين الإسلاميين، الذين طردهم بن على، إلى بلادهم.
وذكّر شالوم بالاستقبال الحار الذى خصه به بن على فى نوفمبر ٢٠٠٥ لدى قيامه
بزيارة لتونس للمشاركة فى مؤتمر بصفته وزيرا للخارجية آنذاك. وامتنعت إسرائيل رسميا
عن التعليق على سقوط الرئيس التونسى الذى فر الجمعة من البلاد تحت ضغط حركة احتجاج
شعبية غير مسبوقة، فيما رحب الشارع العربى والمجموعات الإسلامية بانتفاضة الشعب
التونسى.
جاء ذلك فيما عقب نتنياهو على الأحداث الأخيرة فى تونس بقوله فى مستهل اجتماع
لحكومته أمس: «إن أحد الاستنتاجات المترتبة غلى ما يجرى حاليا فى عدة مواقع فى ساحة
الشرق الأوسط هو ضرورة ترسيخ الأمن فى أى اتفاق سياسى يتم التوصل إليه»، مشيرا إلى
أن إسرائيل تتابع ما يجرى فى تونس.
وأضاف نتنياهو: «إننا نعيش فى منطقة جغرافية غير مستقرة والكل يشهد عدة مراكز
لعدم الاستقرار الكبير ويحدونا الأمل فى استتباب الهدوء والأمن فى ربوع المنطقة».
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

لا يوجد حالياً أي تعليق


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 يناير 2019, 10:25 pm